أهم المعلومات حول الشركات القابضة

الشركات القابضة

تعد الشركات القابضة من أهم أنواع الشركات الموجودة في المملكة العربية السعودية، وهي تعد واحدة من الشركات التي تضمنها نظام الشركات السعودي الجديد، كما أنها من أكثر أنواع الشركات انتشارًا في المملكة؛ وهذا نتيجة إلى التطور الاقتصادي الكبير الذي تشهده السعودية في الوقت الحاضر.

ونظرًا إلى الأهمية الكبيرة لهذا النوع من الشركات، قررنا في هذا المقال الحديث عن الشركات القابضة بشكل تفصيلي، مع توضيح أهميتها وشروط تأسيسها، بالإضافة إلى العديد من النقاط الأخرى الهامة المتعلقة بها. 

تعريف الشركات القابضة 

تُعرف الشركة القابضة وفقًا للنظام السعودي أنها عبارة عن “شركة مساهمة أو ذات مسؤولية محدودة، تهدف إلى السيطرة على شركات أخرى مساهمة أو ذات مسؤولية محدودة وهي تُدعى الشركات التابعة، وهذا من خلال امتلاك أكثر من نصف رأس مال هذه الشركات، أو من خلال السيطرة على مجلس إدارتها وتشكيله، ولا بد من أن يقترن اسم الشركة الذي اتخذته ونوعها بكلمة قابضة “. 

كما يمكن تعريف الشركة القابضة أيضًا أنها عبارة عن “مجموعة من الشركات المستقلة، تربطها علاقة واحدة مع الشركة الأم وهي الشركة القابضة، والتي تقوم بإدارة جميع الشركات التابعة لها”. 

واستنادًا إلى هذه التعريفات، يمكن القول أن الشركة القابضة تسيطر من الناحية المالية على أي شركة تتبعها عبر المشاركة فيها أو شراء أسهم لها، كما أنها تسيطر عليها أيضًا من الناحية الإدارية عبر التحكم في مجلس الإدارة الخاص بها. 

الشركات القابضة

أهمية الشركات القابضة 

يساهم وجود هذا النوع من الشركات في العمل على تعزيز الاقتصاد المحلي للدولة وكذلك الاقتصاد العالمي؛ لأنها تعمل على فك كافة قيود الشركات، مع إتاحة الفرصة لها لممارسة نشاطها، وأيضًا استثمار رأس المال الخاص بالأفراد والجماعات؛ وهو ما يساعد على توفير الكثير من فرص العمل، وبالتالي المساهمة في الحد من البطالة بشكل كبير. 

قد يهمك أيضًا قراءة: أنواع الشركات في السعودية

صور سيطرة الشركات القابضة على الشركات التابعة لها

نصت المادة السابعة عشرة بعد المائتين من نظام الشركات السعودي الجديد على أن هناك عدة صور يمكن للشركة القابضة السيطرة على الشركات التابعة لها حال وجودها، وهي كما يأتي: 

1- إذا كانت الشركة القابضة مساهم أو شريك لديه حصص في رأس مال الشركة التابعة، فإن هذه الحصص تمنح الشركة القابضة أغلبية حقوق التصويت. 

2- إذا كانت الشركة القابضة مسيطرة على تعيين مدير الشركة التابعة لها، أو تعيين أعضاء مجلس الإدارة، أو يكون لها الحق في عزل المدير أو عزل غالبية أعضاء المجلس. 

3- إذا كانت الشركة القابضة مسيطرة على غالبية حقوق التصويت، وهذا استنادًا إلى اتفاق مبرم مع كافة الشركاء والمساهمين. 

4- إذا كانت الشركة التابعة تابعة إلى شركة تتبع الشركة القابضة. 

أهم شروط إنشاء الشركات القابضة  

هناك عدة شروط لا بد من توفرها لتأسيس شركة قابضة، وتتمثل هذه الشروط فيما يأتي: 

  • أن تكون شركة تجارية لها شخصية معنوية، ولديها حق التملك. 
  • وجود عدد من الشركات التابعة لها؛ نظرًا إلى أن هذه الشركة لا يتم تأسيسها إلا عقب امتلاك عدد من أسهم الشركات التي تتبعها. 
  • سيطرة الشركة إداريًا وماليًا على كافة الشركات التابعة لها، بالإضافة إلى وضع خططها الاستراتيجية.
  • قيام الشركات التابعة للشركة القابضة بالانفصال عن الشركة الخاصة، ولا بد من الاستقلال التام لكل شركة بشخصيتها الاعتبارية والقانونية. 

أهداف تأسيس الشركات القابضة 

هناك عدة أهداف تضعها أي شركة قابضة لها، ويعد من أهم هذه الأهداف ما يأتي: 

1- تمويل الشركات التابعة لها ماديًا، وتقديم أي قروض أو كفالات لها. 

2- السيطرة الإدارية على الشركات التي تتبعها، مع التحكم في كافة السياسات المالية. 

3- استثمار أموال الشركة القابضة في أسهم الشركات التابعة لها. 

4- حفظ حق الشركة القابضة في العلامات التجارية وحقوق الامتياز، بالإضافة إلى براءات الاختراع. 

5- تملك كافة عقارات ومنقولات الشركات التابعة لها. 

الشركات القابضة

خطوات تأسيس الشركات القابضة 

عند الرغبة في تأسيس شركة قابضة، هناك عدة خطوات لا بد من القيام بها، وقد سبق ذكر أن الشركة القابضة تكون في صورة شركة مساهمة أو شركة ذات مسؤولية محدودة، ولكل منهم خطوات ترتبط بها وسنقوم بتوضيحها كاملة في الأسطر القادمة. 

1- تأسيس الشركات القابضة في صورة شركة مساهمة: 

  • يجب ألا يقل رأس مال الشركة المصدر عن 500 ألف ريال سعودي، وهذا استنادًا إلى نص المادة 59 من نظام الشركات الجديد، كما يجب ألا يقل المبلغ المدفوع وقت التأسيس عن الربع. 
  • يجب تحرير نظام أساسي للشركة باللغة العربية، ويمكن اقترانه بترجمة لغة أخرى، وقد نصت المادة 61 من نظام الشركات على وجوب تضمن هذا النظام “اسم الشركة – مقر الشركة الرئيسي – هدف الشركة – رأس مال الشركة – عدد أسهم الشركة – إدارة الشركة وتحديد أعضاء مجلسها – موعد بداية العام المالي وموعد انتهائه”. 
  • نصت المادة 61 من نظام الشركات على وجوب تضمن طلب تأسيس الشركة الذي يتم تقديمه إلى السجل التجاري على “أسماء مؤسسي الشركة وعناوينهم – أعمال ونفقات الشركة المتوقعة – إقرار المؤسسين بالاكتتاب لأسهم الشركة – شهادة إيداع المبلغ المدفوع من رأس المال في أحد البنوك – قرار تعيين أعضاء مجلس إدارة الشركة”.

قد يهمك أيضًا قراءة: أهم الفروقات بين الشركة والمؤسسة وفقًا للنظام السعودي

2- تأسيس الشركة القابضة في صورة شركة ذات مسؤولية محدودة:

  • نصت المادة الـ 174 من نظام الشركات السعودي الجديد على وجوب تحديد الشركاء لقيمة رأس مال الشركة في عقد تأسيسها، مع العمل على تقسيمه إلى حصص متساوية، مع إمكانية تجزئة كل حصة منها وإمكانية تداولها. 
  • يجب تحرير عقد تأسيس الشركة باللغة العربية، ويمكن اقترانه بترجمة لغة أخرى، وقد نصت المادة 158 من نظام الشركات على أن هذا العقد لا بد من أن يتضمن “أسماء الشركاء وكافة بياناتهم – اسم الشركة – مقر الشركة – هدف الشركة – رأس مال الشركة وحصة كل شريك – إدارة الشركة – التنازل عن الحصص – قرارات الشركاء – آلية توزيع الأرباح والخسائر – موعد بداية العام المالي وموعد انتهائه”.
  • عند تقديم طلب تأسيس الشركة إلى السجل التجاري، يجب أن يتضمن “إقرار المؤسسين باتباع كافة متطلبات النظام المتعلقة بتأسيس الشركة – تقديم بيان من مقيّم معتمد يعمل على توضيح قيمة الحصص بشكل عادل، مع إقرار كافة الشركاء بالموافقة على هذا التقييم”.

وبعد تقديم مؤسسي الشركة طلب التأسيس إلى السجل التجاري مرفقًا بكافة المستندات والوثائق المطلوبة والتي تم ذكرها بالأعلى، يقوم السجل التجاري بالنظر في طلب التأسيس والتأكد من أنه متضمنًا كافة المستندات المطلوبة. 

وفي حالة قيام السجل التجاري برفض طلب تأسيس الشركات القابضة، يجب عليه توضيح أسباب الرفض، كما أنه يحق لمقدمي الطلب التظلم خلال 60 يومًا من تاريخ إعلامهم بالرفض، بالإضافة إلى أنه يحق أيضًا لمؤسسي الشركة عند رفض التظلم أو عند عدم النظر فيه لمدة ثلاثين يومًا من موعد تقديمه رفع دعوى لدى الجهات القضائية المختصة في هذا الأمر. 

ما هو الفرق بين الشركة القابضة والشركة التابعة لها؟ 

هناك عدة فروق بين الشركة القابضة والشركة التي تتبعها، ويعد من أهم هذه الفروق ما يأتي: 

  • امتلاك الشركة القابضة حوالي 51% من أسهم الشركة التابعة؛ ولذلك فهي تمتلك الحق في اتخاذ كافة القرارات، مع السيطرة المالية والإدارية على الشركة التابعة. 
  • عدم تقديم الشركة القابضة أي سلع أو خدمات، بخلاف الشركة التابعة والتي تعمل على تقديم الخدمات وفق نشاطها. 
  • تتمتع الشركة التابعة إلى الشركة القابضة بأهلية تساعدها على اكتساب الحقوق، كما يحق لها وجود جنسية خاصة بها، وأيضًا مقر رئيسي لها. 

وفي ختام هذا المقال، تعد الشركات القابضة واحدة من أهم الشركات التي يمكن تأسيسها في المملكة العربية السعودية؛ نظرًا إلى المميزات المتعددة التي تمنحها المملكة لهذا النوع من الشركات، ونظرًا إلى أهمية هذه الشركة الكبيرة، فقد تتعدد المسائل القانونية التي تتعلق بها، لذلك في حالة وجود أي استشارات قانونية بشأن هذا الأمر؛ فيمكنكم طلب استشارة من خلال الموقع (طلب استشارة قانونية) أو التواصل معنا بكل سهولة على الواتساب من هنا

روابط قد تهمك:

شارك هذه المدونة

تواصل معنا على الواتساب