جريمة الرشوة في النظام السعودي

جريمة الرشوة في النظام السعودي

تعد جريمة الرشوة من أبرز الجرائم التي جرمها القانون في المملكة العربية السعودية، كما أن هناك نظام خاص في المملكة بشأن مكافحة الرشوة، وقد يتساءل العديد من الأشخاص حول أركان هذه الجريمة وعقوبتها، وأيضًا كيف يمكن الحصول على البراءة عقب الاتهام في هذه القضية، بالإضافة إلى وجود تساؤل حول شروط الإعفاء من هذه الجريمة. 

ونظرًا إلى أن هذه الجريمة تعد من الجرائم الشائكة، قررنا في هذا المقال المقدم من مكتب المحامية سارة الغامدي الحديث عن جريمة الرشوة بكافة تفاصيلها، مع العمل على توضيح العديد من النقاط الهامة التي تتعلق بها. 

جريمة الرشوة ونظام مكافحتها

قامت المملكة العربية السعودية بإصدار نظام يعمل على مكافحة الرشوة، وقد صدر هذا النظام وفق مرسوم ملكي رقم “م/36” في تاريخ 29/ 12/ 1412 هـ، مع قرار مجلس الوزراء رقم “175” في تاريخ 28/ 12/ 1412هـ، بالإضافة إلى أنه قد تم نشر هذا النظام في تاريخ 3/ 3/ 1413 هـ. 

طرق إثبات جريمة الرشوة

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها إثبات الرشوة، ويعد من أهم هذه الطرق ما يأتي: 

جريمة الرشوة

1- إقرار المتهم.

2- شهادة الشهود.

3- التحويلات البنكية.

4- الرسائل الإلكترونية عبر أي تطبيق من تطبيقات التواصل الاجتماعي. 

5- التسجيلات الصوتية والفيديوهات المسجلة. 

أركان جريمة الرشوة

تتمثل أركان هذه الجريمة في ركنين أساسيين، الركن الأول هو الركن المادي، والركن الثاني هو الركن المعنوي، ويتمثل الركن المادي في عدة صور هامة، هي: 

1- الشخص الذي يقوم بطلب الرشوة لنفسه أو لشخص آخر غيره. 

2- الشخص الذي يقبل ويأخذ الرشوة لنفسه أو لغيره. 

3- أي خضوع لتوصية أو وصاية من أجل: 

  • أداء أي عمل من أعمال الوظيفة، حتى وإن كان عملًا مشروعًا. 
  • الإخلال بواجبات الوظيفة. 
  • متابعة أي معاملة في أي جهة حكومية. 
  • الامتناع عن تنفيذ أي عمل، حتى وإن كان الامتناع نظاميًا. 

أما عن الركن المعنوي للرشوة، فإن الرشوة تعد من الجرائم الخاصة والتي تثبت بتحقق الركن المادي لها فقط، وهذا دون التحقق من وجود الركن المعنوي من عدمه.  

عقوبة جريمة الرشوة في السعودية

تختلف عقوبة هذه الجريمة باختلاف الفعل المادي الذي تم ارتكابه، وسنقوم بتوضيح هذا الأمر في السطور القادمة. 

1- أي موظف عام قام بطلب رشوة لنفسه أو لغيره، أو وافق أو أخذ رشوة من أجل أداء عمل أو الامتناع عن أداء عمل من مهام وظيفته، أو من أجل الإخلال بواجبات العمل، فإنه يتم معاقبته بما يأتي: 

  • غرامة لا تزيد عن مليون ريال. 
  • السجن لمدة لا تزيد عن عشر سنوات. 

ويحق للمحكمة أن تكتفي بفرض عقوبة واحدة من هاتين العقوبتين؛ وهذا وفقًا لما نصت عليه المادة الأولى والمادة الثانية والمادة الثالثة من نظام مكافحة الرشوة. 

2- أي موظف عام قام بالإخلال بواجبات عمله، من خلال أداء أو الامتناع عن أداء عمل ما نتيجة لتوصية أو وساطة، فإنه يتم معاقبته بما يأتي: 

  • غرامة لا تزيد عن مائة ألف ريال. 
  • السجن لمدة لا تزيد عن ثلاثة سنوات.

ويحق للمحكمة أن تكتفي بفرض عقوبة واحدة من هاتين العقوبتين؛ وهذا وفقًا لما نصت عليه المادة الرابعة من نظام مكافحة الرشوة. 

3- أي موظف عام قام بطلب رشوة لنفسه أو لغيره، أو وافق أو أخذ عطية لمكانته من أجل متابعة أي معاملة في جهة حكومية، فإنه يتم معاقبته بما يأتي: 

  • غرامة لا تزيد عن خمسين ألف ريال.
  • السجن لمدة لا تزيد عن عامين. 

ويحق للمحكمة أن تكتفي بفرض عقوبة واحدة من هاتين العقوبتين؛ وهذا وفقًا لما نصت عليه المادة السادسة من نظام مكافحة الرشوة.

4- أي شخص قام بطلب رشوة لنفسه أو لغيره، أو قبل أو أخذ عطية أو وعدًا من أجل استخدام نفوذ حقيقي أو مزعوم للحصول أو محاولة الحصول على قرار أو أمر أو ترخيص أو اتفاق توريد أو وظيفة، فإنه يتم معاقبته بما يأتي: 

  • غرامة لا تزيد عن مليون ريال. 
  • السجن لمدة لا تزيد عن عشر سنوات. 

ويحق للمحكمة أن تكتفي بفرض عقوبة واحدة من هاتين العقوبتين؛ وهذا وفقًا لما نصت عليه المادة الخامسة من نظام مكافحة الرشوة.

ويجب الإشارة هنا إلى أن المادة العاشرة من نظام مكافحة الرشوة قد نصت على أن الوسيط والراشي وكل من له يد في الجرائم السابقة؛ يتم معاقبته وفقًا لكل جريمة قام بارتكابها من الجرائم المذكورة بالأعلى. 

ما هي شروط الإعفاء من جريمة الرشوة؟ 

قد يتساءل بعض الأفراد حول الشروط التي تساعد على الإعفاء من هذه الجريمة، وقد حدد المشرع السعودي شروطًا من أجل هذا الإعفاء، وهي تتمثل في إعفاء الراشي أو الوسيط دون المرتشي مع العقوبة الأصلية والتبعية عند إخباره للسلطات بهذه الجريمة قبل اكتشافها، وهذا وفقًا للمادة 16 من نظام مكافحة الرشوة. 

جريمة الرشوة

كيف يمكن البراءة من جريمة الرشوة؟ 

هناك بعض الأسباب التي يعمل وجودها وتوفرها على الحصول على البراءة من قضايا الرشوة، ويعد من أهم هذه الأسباب ما يأتي: 

1- إثبات أن المبلغ الذي حصل عليه الموظف كان قرضًا وليس رشوة. 

2- إثبات أن المبلغ الذي حصل عليه الموظف كان مقابل بيع شيء ما، أو دين مستحق له. 

3- إثبات أن المبلغ الذي حصل عليه الموظف كان لتسليمه لشخص آخر لأمر لا يرتبط بعمله. 

وفي ختام هذا المقال، تعد جريمة الرشوة من الجرائم الكبيرة التي وضع لها المشرع السعودي العديد من العقوبات، والتي يتم تحديدها وفقًا لنوع الجريمة التي تم ارتكابها، وفي حالة وجود أي استشارات قانونية بشأن هذا الأمر؛ فيمكنكم طلب استشارة من خلال الموقع (طلب استشارة قانونية) أو التواصل معنا بكل سهولة على الواتساب من هنا

روابط قد تهمك:

شارك هذه المدونة

تواصل معنا على الواتساب