فترة التجربة في نظام العمل السعودي

فترة التجربة في نظام العمل

تعد فترة التجربة في نظام العمل في المملكة العربية السعودية من أهم النقاط التي اعتنى بها المشرع السعودي، ووضع لها العديد من القوانين والضوابط التي تحكمها؛ حفاظًا على حق العامل الذي يكون في فترة التجربة، ولتنظيم علاقته مع صاحب العمل أو الجهة التي تخضعه للتجربة. 

كما أن فترة التجربة تعد من المراحل الطبيعية التي تقوم بها الشركات والمؤسسات قبل التوظيف؛ من أجل معرفة مدى مناسبة هذا الموظف للعمل، والتأكد من أن مهاراته وخبراته تتلائم مع الشركة والبيئة الخاصة بها. 

ونظرًا إلى أن فترة التجربة في نظام العمل من أكثر الأمور التي تهم كل عامل في المملكة العربية السعودية، فقد قررنا في هذا المقال الحديث عنها بشكل تفصيلي، مع توضيح كافة الضوابط والقواعد التي تحكمها. 

فترة التجربة في نظام العمل| تعريف فترة التجربة 

تُعرف فترة التجربة أنها عبارة عن فترة محددة، يكون فيها كل من الشركة والموظف في فترة اختبار لمعرفة مدى مناسبة كل طرف لطبيعة العمل وبيئته، كما أن العقد بينهما يكون مؤقتًا، ولا يتم اعتماده إلا بعد مرور فترة تتراوح ما بين 3 إلى 6 أشهر، بالإضافة إلى أنه قد ينتهي هذا العقد قبل انتهاء مدته، ودون وجود أي التزامات من الطرفين. 

فترة التجربة في نظام العمل السعودي وأهميتها

تتمثل أهمية فترة التجربة لأي موظف في عدة نقاط هامة، وهي: 

فترة التجربة في نظام العمل

1- التأكد من مهارات الموظف ومناسبته للعمل: 

يتمثل الهدف الأساسي من فترة التجربة في التأكد من مهارات الموظف الجديد ومدى مناسبته للعمل وظروفه، وهذا يرجع إلى أن المقابلات الشخصية التي يتم إجراؤها قبل خطوة التوظيف لا تكشف عن كل ما يتطلبه العمل، ولذلك يتم البدء في فترة التجربة لمعرفة قدرة الموظف على العمل ومدى انضباطه بقوانين وقواعد المؤسسة. 

2- تهيئة الموظف للعمل: 

تساهم فترة التجربة التي يخوضها الموظف الجديد في تهيئته لبيئة العمل، كما أنها تساهم أيضًا في تعرف الموظف على الأدوات التي تساعده في أداء متطلبات عمله بأفضل شكل ممكن. 

3- تقبل الموظف لبيئة العمل: 

لا تقتصر فوائد وأهمية فترة التجربة على المؤسسات أو صاحب العمل فقط، بل تمتد لتصل إلى الموظف والذي تساعده هذه الفترة على معرفة مدى مناسبة قواعد الشركة وقوانينها له ولمبادئه، وحينها يتمكن من أخذ قرار بشأن الاستمرار في هذا المكان أو البحث عن فرصة أخرى. 

4- الحد من التكاليف للشركة: 

يعد من أهم فوائد فترة التجربة في نظام العمل أنها تعمل على الحد من التكاليف التي تتكبدها الشركة في حالة تعيين أحد الموظفين ومن ثم إقالته لعدم مناسبته للوظيفة؛ وهذا يرجع إلى أن الموظف في فترة التجربة لا يكون مستحقًا لأي تعويض إذا تمت إقالته في هذه الفترة.

5- التأكد من مناسبة الموظف قبل منح الصلاحيات: 

هناك بعض الوظائف التي تحتاج إلى الكثير من الصلاحيات، لكن قبل منح هذه الصلاحيات يجب التأكد من قدرة الموظف الجديد على التعامل وإدارة الأزمات، مع التأكد من قدرته على اتخاذ القرارات، ولذلك تعد فترة التجربة من الفترات الهامة للغاية؛ كونها تساعد جهة العمل على التأكد من كافة هذه الأمور قبل منح صلاحيات الوظيفة إلى الموظف. 

فترة التجربة في نظام العمل السعودي

تعد المادة الـ 53 والمادة الـ 54 من أهم المواد التي وردت في نظام العمل السعودي؛ لأنهما نصا على العديد من الأمور التي تتعلق بفترة التجربة، وقد نصت هاتين المادتين على ما يأتي: 

فترة التجربة في نظام العمل

  • عند إبرام العقد، لا بد من توضيح هل سيخضع العامل لفترة تجربة أم لا. 
  • الحد الأقصى لفترة التجربة يكون 90 يومًا، ولا يجوز تمديدها إلا في حالة اتفاق طرفي العقد على هذا الأمر. 
  • عند اتفاق الطرفين على تمديد فترة التجربة، يمكن تمديدها بحدٍ أقصى يصل إلى 180 يومًا.
  • الإجازات الرسمية وأيضًا المرضية لا تدخل في حساب فترة التجربة. 
  • يحق للموظف وجهة العامل إنهاء العقد المبرم بينهما خلال فترة العقد، ما لم يتم الاتفاق على غير ذلك كأن يكون حق إنهاء العقد للشركة فقط. 
  • عند انتهاء عقد فترة التجربة، فإن العامل لا يكون مستحقًا لمكافأة نهاية الخدمة، ولا يكون أيٍ من الطرفين مستحقًا لأي تعويض من الطرف الآخر.   
  • لا يمكن أن يتم إخضاع الموظف لفترة تجريبية مرتين إلا في حالة اتفاق الطرفين، ويُشترط حينها أن تكون فترة التجربة في وظيفة جديدة، بالإضافة إلى أنه لا بد من مرور ما يزيد عن ستة أشهر من فترة التجربة السابقة. 

وختامًا، تتمتع فترة التجربة في نظام العمل المعمول به في المملكة العربية السعودية بعدة ضوابط وقواعد؛ حفاظًا على حقوق العامل وجهة العمل أيضًا؛ لذلك يجب على كل موظف جديد التعرف على هذه الضوابط بشكل جيد قبل البدء في أي تجربة جديدة؛ لمعرفته حقوقه جيدًا وواجباته. 

وفي حالة وجود أي استشارات قانونية بشأن هذا الأمر؛ فيمكنكم طلب استشارة من خلال الموقع (طلب استشارة قانونية) أو التواصل معنا بكل سهولة على الواتساب من هنا

روابط قد تهمك:

شارك هذه المدونة

تواصل معنا على الواتساب